Image default
صالون 28

دنيا الفنون | دنيا الفرح والحياة

يتغير الأشخاص في غزة لكن ذاتها المواضيع يُمكنك مشاهدتها، ولكن عندما يرتبط الأمر بدعوة لحضور حفل ” دنيا الفنون ” لفرقة الصول باند وهي فرقة شبابية موسيقية تهدف إلى إحياء الفن والموسيقى في غزة، فإن اليوم من بدايته يَحملك إلى الوقوف أمام المرآة جيداً، تتفقد ابتسامتك، تراقب جيداً تفاصيلك التي تعود للحياة تدريجياً كلما اقترب موعد الحفل.
يوم الخميس 14/4/2016 الساعة السادسة والنصف، كانت قاعة الهلال الأحمر في غزة – تل الهوا ممتلئة بالحضور الذين توافدوا قُبيل بدء الحفل بساعة لحجز أماكنهم، بدأ الحفل بكلمة ترحيب من مجد عنتر ” منسق الفرقة “، بعدها فتحت ستارة المسرح على سبع عازفين يتقدمهم المُطرب حمادة نصرلله ويقفُ على كُل طرف فتاتين كورال كأنهم أجنحة هذه المركبة.
بدأت الفرقة حفلها بأغنية للفنان القدير محمد عبد الوهاب، ثم تلاها أنا كل ما أقول التوبة، وأول مرة تحب يا قلبي، وبد يشوفك كل يوم يا حبيبي، وعز الحبايب، وقبلي عشقها، كُل هذه الأغاني كانت بمثابة ” تحماية ” على حد قول المطرب نصرلله وسط الحفل، استراحة ثم ظهر على المسرح فتاة تتوسط شابين بدئوا بعزف موسيقى الثلاثي جبران، يا الله كيف بدا المسرح هادئاً مُتجلياً مع أداء الفرقة، يا الله كم كانت حاجتنا إلى تشجيع الفرقة بالتصفيق رغم عدم حاجة المعزوفة لهذا الصخب، لكن العطش الذي يُعاني منه الإنسان الذي يعيش في غزة لمثل هذه الأجواء تجعله مُستعداً للتصفيق مع معزوفة هادئة كالتي كانت حاضرة في حفل ” دنيا الفنون “.
لم تقتصر الفقرة الثانية من الحفل على عزف موسيقى الثلاثي جبران، بحيث كانت أغنية حب على الحاجز هي الأكثر مشاركة ربما مع الجمهور، بحيث قال نصرلله أنها لأول مرة تُغنى في غزة، تلتها مجموعة من الأغاني الوطنية والثورية في رسالة واضحة من الفرقة أنها تنتمي لفلسطين الحياة، تنتمي للفلسطيني الإنسان الذي يستحق أن يسمع الموسيقى وأن يرقص على إيقاعها، تنتمي للفلسطيني الذي يستحق الحياة بكامل تفاصيلها دون نقصان ودون حصار.
عشرون معزوفة وأغنية، عشرون قنبلة فجّرت طاقة الحاضرين في المكان، عشرون فرحة كانت مثل تسو نامي سعادة يجتاح أرواحنا، عشرون أغنية كانت كفيلة بتحريك الغُبار عن غزة البائسة في قلوبنا، عشرون أملاً، فرحة، حياة، سعادة، ابتسامة، رقصة، حركة، عشرون كُل شيء عدا السكون.

 

 

إعتصام ضد إغلاق مسرح الحكواتي في القدس

مجلة 28

اتحاد الكتاب العرب يمنح الفلسطيني رشاد أبو شاور “جائزة القدس”

مجلة 28

أبرز 7 روايات في أدب الرعب عام 2015

مجلة 28
جارٍ التحميل